محمية فيفا الطبيعية

تقع محمية فيفا الطبيعية في الجزء الجنوبي الغربي من المملكة الأردنية الهاشمية على الحد الجنوبي للبحر الميت، وتبعد حوالي 140كم جنوب العاصمة عمان. تعتبر حدود المحمية الغربية هي الحدود الدولية بين المملكة الأردنية الهاشمية ودولة فلسطين المحتلة، وتتبع ادارياً لمحافظة الكرك بمساحة 26 كم² وتقع ضمن الاراضي المملوكة لسلطة وادي الأردن. تعتبر المحمية إحدى المحميات الطبيعية المعلنة رسمياً بموجب قرار وزارة البيئة الخاص بإعلان وانشاء المحميات الطبيعية في المملكة تحت إدارة الجمعية الملكية لحماية الطبيعة.

تأسست محمية فيفا الطبيعية عام 2011 من خلال مشروع الإدارة المتكاملة للنظم البيئية في وادي الأردن، والذي نفذته الجمعية الملكية لحماية الطبيعة وسميت محمية فيفا بهذا الاسم نسبة لغور فيفا. وتهدف المحمية إلى المحافظة على نمطين نباتيين هما نمط النبات الملحي ونمط النبات الاستوائي.

أعلنت محمية فيفا الطبيعية أخفض محمية رامسار في العالم بانخفاض يصل إلى 420م تحت مستوى سطح البحر حيث انضمت إلى هذه الاتفاقية الدولية في عام 2017، وبذلك تم إدراج موقع ثاني تابع للجمعية على الخارطة العالمية للأراضي الرطبة.

يشكل الغطاء النباتي المميز للمحمية لوحة جميلة تتمثل بوجود بساط أخضر، حيث يتمثل في المحمية نمطين نباتين هامين بحسب الدراسة التي قامت بها الجمعية الملكية لحماية الطبيعة، وهما نمط النبات الملحي ونمط النبات الاستوائي، وقد تم تسجيل ما مجموعة 127 نوع نباتي داخل المحمية بالإضافة إلى ذلك فإن المحمية تضم سبعة أنواع مهددة على الأقل وذات أهمية حماية عالية مثل نبات الآراك، حيث تعتبر منطقة فيفا من المناطق القليلة في الأردن التي تحوي تواجد طبيعي لهذا النوع. ومن أنواع النباتات المهددة على الصعيد المحلي نباتات النخيل، الطلح الشعاعي، القصيب وشجرة المرو (السوس). على جانب الأنواع الحيوانية؛ تم تسجيل ما مجموعة 10 أنواع من الثدييات ( آكلة اللحوم، وذوات الحوافر، والقوارض ) مثل الوشق، الضبع والذئب بالإضافة إلى 10 أنواع من الزواحف أهمها حيوان الضب والذي يعتبر من الأنواع المهددة نتيجة لعمليات الصيد الجائر، وقد ساعد وقوع المحمية على ثاني أهم مسار لهجرة الطيور في العالم إضافة إلى توفر العديد من العوامل الاخرى في المنطقة إلى توفيرها موئلاً للراحة والغذاء للعديد من أنواع الطيور المهاجرة والمتوطنة وخصوصاً المهددة بالانقراض على المستوى الوطني والإقليمي مثل عصفور البحر الميت وطائر السبد النوبي وخلال الدراسات تم تسجيل 117 نوع من الطيور منها ما هو مهاجر ومقيم.

بالإضافة أنه يوجد في المحمية نوع من الأسماك المتوطنة والذي يسمى بسمك الأفانيس العربية وهي من أسماك المياه العذبة الثانوية أي أنها انحدرت من أصول بحرية ويعاني هذا النوع من تناقص موائله نتيجة لاستخدامات المياه المتعددة كما أنه يعاني من الأنواع المدخلة التي ادخلت لتلك الموائل.