طاهٍ أردني يُسطّر قصة نجاحه في مطعم محمية عجلون

Arabic
Friday, November 17, 2017

عمان- إيمان أبوقاعود

لم يتوقع الطاهي الأردني ليث الصمادي، أن وصفات والدته "أم فيصل" والسكينة التي اشتراها كأول قطعة هما السبب في نجاحه لأن يكون المسؤول "المتضمن" لمطعم الأكاديمية الملكية في محمية عجلون التابعة إلى الجمعية الملكية لحماية الطبيعة.

 

بدأ الصمادي عمله في الطهو بوصفات والدته بالإضافة إلى الدعم الذي تلقاه من الجمعية الملكية لحماية الطبيعة من خلال دورات ومهارات مختلفة قدمتها له جعلت منه قصة نجاح في مدينة عجلون.

وأوضح الصمادي، خلال حوار له مع "العرب اليوم"، قائلا: "لكلّ فعل ردة فعل، فعندما لم يحالفني الحظ في الثانوية العامة قررت أن أنجح في حياتي العملية وأسطر لقصة نجاح أفتخر بها".

عمل الصمادي في البداية في محل حلويات في مدينة عجلون من عام 1999 إلى 2004، موضحا: "بدأت العمل باليوم الأول على "المجلى" بتنظيف الصحون والأوعية ولكن أصحاب العمل وجدوا أني أستطيع أن أكون في صالة تقديم الحلويات للزبائن، فتم نقلي إلى الصالة في اليوم الأول، وبعد ذلك إلى المبيعات لما أتمتع به من شخصية قوية ومتفاعلة مع الناس، الأمر الذي دفع أصحاب المحل لتعليمي كيفية صناعة الحلويات التي أصبحت أتقتنها وأتفنن بها".

وبيّن الصمادي أنه خلال فترة عمله تعرف على مدير محمية عجلون المهندس ناصر عباسي، الذي كان يراقب نجاحه وطريقة عمله في محل الحلويات إضافة إلى نجاحه خارج نطاق محل الحلويات في تنظيم المناسبات وصناعة وتقديم الحلويات المختلفة، ويؤكد الصمادي أنه في عام 2004 طلبت الجمعية طاهيا للعمل في المطعم فشجعه مدير المحمية العباسي للتقديم لهذا الشاغر، ومع أن الصمادي لم يكن يعرف الطبخ إلا أنه طلب من والدته "أم فيصل" أن تساعده في الوصفات، فعملته طبخ المقلوبة والكشكة وغيرهما "شفويا"، وفي المقابلة قدم الصمادي الوصفات كما حفظها وتمّ تعيينه.

وبدأ التحدي عند الصمادي الذي كان يحصل على راتب مقداره 240 دينارا في محل الحلويات، والتحق بعمله في المطعم وأصبح يحصل على راتب بالجمعية مقداره 143 دينارا، لكنه كان على يقين أن هناك مستقبلا ينتظره ليسطر قصة نجاح لعمله في مدينة عجلون شمال الأردن، وبدأ بالعمل في مطعم المحمية إضافة إلى عمله في تنظيم الحفلات والولائم، واشترى أول سكينة بثمن عشرين دينارا أردنيا لتكون نواة لمستودع من الأدوات والأواني يمتلكه الآن لتنظيم الحفلات وإعداد الولائم والتواصي من الأطعمة.

يذكر الصمادي أول طبخة أنجزها في مطعم محمية عجلون وكانت من الأرز بالخضار مضافا إليه بعض البهارات كالهيل وجوزة الطيب، لافتا إلى أنه اشترى نوعا من الأرز يساعده في الطبخ ولا يتلف، لنحو 40 شخصا من الشرطة البيئية وصون الطبيعة والحماية.

 

وخلال عمله استطاع الصمادي أن يتعلم أصنافا كثيرة من الأطباق العربية والأجنبية من خلال مواقع التواصل الاجتماعي واليوتيوب وما يطلبه الزبائن، وقبل ثلاث سنوات عرضت الجمعية الملكية لحماية الطبيعة المطعم للضمان واختارت ليث الصمادي لهذه المهمة لما يتمتع به من ذكاء وحنكة وخبرة، وأثبت الصمادي خلال الثلاث سنوات التي استلم المطعم قدرته على النجاح ويعمل الآن في المطعم 22 شخصا منهم عشرة سيدات.

ويوجّه الصمادي نصيحة للشباب بعدم وجود مجال للفشل فمن يحب عمله يعطيه وبالإرادة تصنع المعجزات.​

المصدر: العرب اليوم