المناطق الهامة للنباتات في الأردن

تم تحديد أربع مناطق هامة للنباتات ضمن إقليم البحر الأبيض المتوسط، وقد ضمت هذه المواقع الأنواع النباتية الهامة على المستوى الوطني والعالمي.

دراسة تحديد المناطق الهامة للنباتات في الأردن

تمتد منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط على مساحة كبرة من أرخبيل الرأس الأخضر في الغرب إلى الأردن وتركيا في الشرق، ومن إيطاليا في الشمال إلى تونس في الجنوب.
كما يضم أجزاءً من إسبانيا وفرنسا ودول البلقان واليونان وتركيا ودول شمال إفريقيا والشرق الأوسط، بالإضافة إلى حوالي 5,000 جزيµرة منتشرة حول البحر الأبيض المتوسط.
وقد تم تنفيذ بعض مبادرات المناطق الهامة للنباتات في منطقة حوض البحر المتوسط، ولكن للأسف كان دور الأردن في هذه المبادرات صغراً، حيث أشارت التقاريµر إلى المعلومات المتعلقة بالأردن على أنها غر متوفرة، مما يمثل فرصة ضائعة لإظهار الجهود المبذولة في الأردن بشأن المعرفة وحماية التنوع الحيوي النباتي على مدار السنين. وفي عام 2011 ، قام الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة (IUCN) والصندوق الدولي للحياة البرية (WWF) وبدعم من الوكالة الفرنسية للتنمية (AFD) بمبادرة إقليمية لتحديد المواقع والموائل الهامة للنباتات في شمال إفريقيا والشرق الأوسط، وقد نتج عن هذه المبادرة تحديد 207 من المناطق الهامة للنباتات كما تم وصف هذه المواقع وتحديد المهددات المباشرة عليها لكن لم يتم تحديد أي منطقة هامة للنباتات في الأردن.
في ضوء مواكبة العالم لحماية الأنواع وموائلها داخل المناطق الساخنة للتنوع الحيوي، ولتعويض النقص في المعلومات المتعلقة بالأنواع النباتية النادرة وموائلها في الأردن، جاءت هذه المبادرة لتحديد المناطق الهامة للنباتات ضمن إقليم البحر الأبيض المتوسط الجغرافي، لحمايتها وإدراجها ضمن الخطط الوطنية للحماية بالتشارك مع الخراء وأصحاب العلاقة والخروج بتوصيات لحماية النباتات وموائلها ضمن مشروع " تعميم مفهوم مناطق التنوع الحيوي الهامة للنباتات (KBA's) ضمن إطار المخطط الوطني لصون القيم الطبيعية"  Mainstreaming Important Key Biodiversity Areas (KBA's) into the national Conservation Planning Framework"  الممول من قبل صندوق شراكة النظم الإيكولوجية (CEPF).

تهدف هذه الدراسة إلى:

  1. معرفة الأنواع النباتية المهددة وأماكن تواجدها في الأردن

  2. تحديد المناطق الهامة للنباتات ضمن إقليم البحر الأبيض المتوسط

وجمع المعلومات عن:

  • موقعها ومساحتها.
  • ​الوضع البيئي لتلك المناطق وصفاتها الطبيعية.
  • استعراض المهددات في تلك المناطق.
  • وضع الحماية في المناطق (هل هو موقع محمي او مقترح للحماية).
  • تحديد المناطق ضمن مناطق التنوع الحيوي والتي تضم المناطق الهامة للطيور والمناطق الهامة للنباتات.

وبهذا نوفر بعض المعلومات الضرورية والموثقة لجميع فئات المجتمع الأردني من طلاب ومؤسسات علمية و منظمات بيئية وصانعي القرار، للاستفادة من هذه المعلومات للقيام بالدراسات والأبحاث والمشاريع واتخاذ الإجراءات اللازمة من قبل أصحاب القرار لتكفل تحقيق الحماية المرجوة لهذه المواقع.
إضافة إلى كل ذلك فإن هذه الدراسة تعد أساسا لكثر من الدراسات المستقبلية و بداية لتطبيق هذه الدراسة على كل أجزاء الأردن وليس على إقليم البحر الأبيض المتوسط فقط.

اصغط هنا لقراءة الكتيب