افتتاح مشروع تطوير مركز زوار محمية الموجب والشاليهات المطلة على البحر الميت

Arabic
Saturday, July 22, 2017

الكرك 22 تموز (بترا)- افتتح اليوم السبت مشروع تطوير وتأهيل مركز زوار محمية الموجب والشاليهات المطلة على شاطئ البحر الميت، ضمن مشاريع المبادرات الملكية السامية، وبالتعاون مع الجمعية الملكية لحماية الطبيعة.

واشتملت أعمال التطوير والتأهيل للمشروع الذي افتتحه أمين عام الديوان الملكي الهاشمي، رئيس لجنة متابعة تنفيذ مبادرات جلالة الملك، يوسف حسن العيسوي، بحضور رئيس مجلس إدارة الجمعية الملكية لحماية الطبيعة المهندس خالد الإيراني، توسعة مبنى مركز الزوار، وتطوير برامج رياضة المسير عبر ممر وادي محمية الموجب المائي، وتحديث 15 شاليها.

وقال العيسوي في مقابلة صحفية إن تنفيذ مثل هذه المشاريع يأتي ضمن رؤية جلالة الملك عبدالله الثاني لتشجيع السياحة البيئية المحلية وسياحة المغامرة، لافتا إلى أنه تم تنفيذ مجموعة من مشاريع السياحة البيئية بمختلف المحميات الطبيعية في المملكة من خلال المبادرات الملكية السامية.

وأضاف أن الهدف الأساسي من دعم هذه المشاريع هو المساهمة في تحقيق التنمية المحلية المستدامة وتحسين مستوى معيشة المجتمعات المحلية وإيجاد مصدر دخل لهم، بالإضافة إلى توفير فرص عمل لأبناء المنطقة من خلال تعزيز النشاط السياحي وما يرافقه من أنشطة اقتصادية وخدماتية متكاملة.

وأشار العيسوي إلى أن هذا المشروع سيسهم في توفير 40 فرصة عمل دائمة، وتوفير مصدر دخل بشكل مباشر لحوالي 170 أسرة مستفيدة من المجتمع المحلي.

وثمن رئيس مجلس إدارة الجمعية الملكية لحماية الطبيعة المهندس خالد الإيراني دعم جلالة الملك لمشاريع المبادرات الملكية السامية في المحميات الطبيعية، والتي كان لها أثر كبير في النهوض بالسياحة البيئية من خلال تطوير مرافق ومراكز الزوار، الأمر الذي انعكس إيجابا على زيادة عدد الزوار لهذه المحميات والمحافظة على التنوع الحيوي فيها.

بدوره، بين مدير المحمية الدكتور هشام الدهيسات أن المشروع البالغ مساحته 420 مترا مربعا يتضمن المرافق الخدمية المتكاملة لاستقبال الزوار وتوفير سبل الراحة لهم مثل ساحة الاستقبال وصالة طعام ومستودع لأدوات التسلق ومظلة حديدية ووحدات صحية والحبل السحاب، لافتا إلى أن المركز يستقبل سنويا حوالي 20 ألف سائح من مختلف الجنسيات.

وحضر الافتتاح محافظ الكرك، ومحافظ مأدبا، وعدد من المسؤولين، وممثلي الفعاليات الرسمية والشعبية، وأعضاء مجلس إدارة الجمعية الملكية لحماية الطبيعة.
المصدر: بترا