البنك الاستثماري والجمعية الملكية لحماية الطبيعة يحتفلان باطلاق أول منطقة ترفيهية صديقة للبيئة للأطفال في محمية غابات عجلون

Arabic
Tuesday, July 2, 2019

عندما اختار INVESTBANK (البنك الاستثماري)،الرائد في تقديم الحلول المالية المبتكرة، المرتكزات الرئيسية لاستراتيجية المسؤولية الاجتماعية الخاصة به، حدد البيئة كأحد أهم المرتكزات في هذه الاستراتيجية باعتبارها محركاً رئيسياً للازدهار، إلا أن البنك ومع إطلاقه لأول منطقة ترفيهية تعليمية للأطفال ضمن معايير صديقة للبيئة في محمية عجلون، عكس أجمل معاني الاستثمار الذي يتمثل بتعزيز السلوكيات البيئية بإيجابية.

مؤخراً، أعلن INVESTBANKبالتعاون مع شريكه الجمعية الملكية لحماية الطبيعة عن افتتاح أول منطقة ترفيهية صديقة للبيئة وتعليمية للأطفال في محمية عجلون الطبيعية، وذلك تنفيذاً للاتفاقية الموقعة بين الجانبين في كانون الأول 2018.

وتتضمن المنطقة الترفيهية التي تجاور مطعم محمية عجلون الطبيعية، ألعاباً بيئية وتعليمية ممتعة ومعداتِ ترفيهية بما في ذلك تسلق المرتفعات و الأراجيح ومنزل الشجرة و محطات أخرى، تم اختيار الألعاب لتناسب الأعمار و القدرات البدنية المتنوعة، و بناءً على معايير دقيقة، حيث أنشئتبما يتناغم مع الطبيعية الموجودة في محمية عجلون. و ستكون لمختلففئات المجتمع المحلي لتوفر لهم فرص التعلم واللعب في وقت واحد في جو مفعم بالمتعة و الحيوية.

و في تعليقه على افتتاح المشروع قال مدير عام INVESTBANK، منتصر دوَاس: "يلبي هذا المشروع رؤية البنك من أجل الوصول لأردن أكثر استدامة من الناحية البيئية من خلال تعزيز الأنشطة والممارسات الصديقة للبيئة في سن مبكرة بطريقة ممتعة وبناءة."

ولقد ثمن السيد غسان عصفور التعاون و العطاء الموصول من INVESTBANK و دعمه و ايمانه برسالة حماية الطبيعة في الأردن. وتأتي منطقة الألعاب هذه مكملة لبرامج التوعية و التعليم البيئي التي تنفذها الجمعية في الأردن. وهي منطقة مبتكرة تنفذ لأول مرة في المحميات الطبيعية الأردنية بشكل خاص، حيث تم ادماج المفاهيم البيئية المتعلقة بالطبيعة ضمن الألعاب التي تم تصميمها و تنفيذها في منطقة الألعاب في عجلون و يأتي الأطفال للعب و التسلية و في نفس الوقت يكتسبون بعض المعلومات التي تساعدهم على ادراك محيطهم البيئي الطبيعي. و أشار بان تصاميم الألعاب و المواد تم تصنيعها و تكييفها للغرض المنشود منها بحيث تتماشى مع نظام الغابة الطبيعي..

يعمل INVESTBANK باستمرار مع الجمعية الملكية لحماية الطبيعة على المشاريع المستدامة، مع التركيز على منطقة عجلون، حيث يشجع مشروع الزراعة العضوية الذي يبلغ من العمر ثماني سنوات وينفذه البنك بالاشتراك مع جمعيتي الكفاح التعاونية وسيدات أم الينابيع الخيرية، على تطوير نظم الزراعة العضوية المستدامة وتدريب المزارعين على أكثر التقنيات تطورا في عمليات الزراعة والتعبئة والتسويق، إضافة إلى مساعدتهم على تسويق منتجاتهم من خلال سوق الشمس البلدي في فرع البنك في عبدون أيام السبت.

المصدر: البنك الإستثماري