افتتاح دكان الطبيعة في أيلة العقبة

Arabic
Thursday, September 30, 2021

افتتحت الجمعية الملكية لحماية الطبيعة بالتعاون مع شركة واحة أيلة للتطوير، دكان الطبيعة في أيلة العقبة وذلك ضمن جهود الجمعية في التسهيل على الراغبين في شراء منتجات المحميات الطبيعية. 

وعبرت الجمعية في بيان صحفي عن اعتزازها   بالشراكة مع أيلة الشركة الرائدة وتوفير منتجات دكان الطبيعة في مدينة العقبة حيث تصبح متوفرة للسكان والضيوف وزوار المدينة الساحلية، وتسهم في زيادة الترويج لمنتجات المجتمع المحلي مما سينعكس على رفع مستوى الدخل لأفراد المجتمع المحلي.

وتتميز منتجات المحميات بانها من صنع وإنتاج سيدات المجتمع المحلي في مناطق المحميات المنتشرة في مختلف محافظات المملكة.

وتسهم المحميات في التمكين الاقتصادي للمرأة من خلال تشغيل سيدات المجتمع المحلي في إنتاج مشغولات ومنتوجات المحميات الموجودة في الطبيعة، وتمتاز منتجاتها بالدقة والحرفية والأسعار المناسبة للجميع.

ويبلغ عدد وحدات "دكان الطبيعة" في الأردن 5 يعمل بها 10 أشخاص بشكل دائم في حين يعمل في المشاريع الاجتماعية الاقتصادية التي تزود دكان الطبيعة بالمنتجات المحلية قرابة 60 شخصا بشكل مباشر في مختلف محميات التي تديرها الجمعية الملكية لحماية الطبيعة.

ومن جانبه عبّر المدير التنفيذي لشركة واحة أيلة للتطوير المهندس سهل دودين عن سعادته بافتتاح دكان الطبيعة داخل أروقة قرية المرسى في أيلة قائلا: "اليوم ندشن مساراً جديداً للتعاون والشراكة مع الجمعية الملكية لحماية الطبيعة والتي بدأت منذ سنوات طويلة واثبتت نجاحها في تحقيق الأهداف المرجوة واليوم أيضاً نستهدف تحقيق أثر ملموس لدى سيدات المجتمع المحلي لعرض منتجاتهن في أيلة وبما يعكس استراتيجية أيلة للمسؤولية الاجتماعية والرامية إلى تحقيق التمكين الاقتصادي".

وأكد المهندس دودين على التزام أيلة الموصول بدعم الأنشطة التي تنفذها الجمعية في العقبة وبما يسهم في الحفاظ على التنوع الحيوي، وتحقيق الاستدامة وتنمية المجتمعات المحلية، بعد النجاح الذي حققته الشراكة بين الجانبين في دعم استدامة  "مرصد الطيور" وإطلاق "مسار ريشة أيلة لسياحة مراقبة الطيور " و"حديقة نباتات البيئة الطبيعية"، ما عزز موقع أيلة كمشروع أخضر.

وحضر الافتتاح عدد من أعضاء مجلس إدارة الجمعية بالإضافة لعدد من مدراء وموظفي كل من الجمعية الملكية لحماية الطبيعة وشركة واحة أيلة وعدد من أبناء مدينة العقبة بالإضافة للصحفيين والإعلاميين والعاملين والمهتمين بمنتجات الطبيعة والمحميات.

المصدر: رؤيا