افتتاح بازار "خيرات بلادنا " في عجلون

Arabic
Sunday, June 30, 2019

 

عجلون - موزه فريحات  

نظمت الجمعية الملكية لحماية الطبيعه بالتعاون مع مؤسسة ميدا الدولية للتنمية الاقتصادية اليوم في ساحة مركز زوار قلعة عجلون بازار خيرات بلادنا والذي ياتي ضمن مشروع رواط وادي الاردن الذي تموله الحكومة الكندية بمشاركة عدد من السيدات وممثلات الجمعيات في محافظتي عجلون وجرش . واكد نائب رئيس لجنة السياحة والاثار النيابية النائب وصفي حداد الذي رعى افتتاح البازار على اهمية مثل هذه المبادرات التي تسهم في تعزيز العمل الإنتاجي الخيري التطوعي وتنمية المهارات الإبداعية الحرفية واليدوية لصالح الأسر المحتاجة والفقيرة والتغلب على ظاهرة الفقر والبطالة عند السيدات وممثلات الجمعيات وابناء عجلون.

 

واشار ان عجلون بحاجة لمثل هذه البازارات التي تتيح الفرصة للسيدات و الجمعيات من عرض منتوجاتهن وتسويقها وتحسين مستواهن المعيشي .

وقال مدير مشروع روابط وادي الاردن محمد احسان الحق الهلال ان الهدف من من اقامة البازار هودفع عجلة النمو الاقتصادي المستدام في المناطق المستهدفة وتحسين الظروف المعيشية وسبل العيش للنساء وتطوير مهاراتهن في تصنيع وتسويق منتجاتهن المحلية .

واشار ان البازار نقلة نوعية في حياة سيدات المجتمع المحلي من خلال الاحتكاك بالمستهلكين مباشرة والاطلاع على احتياجات السوق وهو ما يحفزالنمو الاقتصادي بالاضافة لحماية التراث الثقافي في المنطقة ويوفرالموارد الطبيعية على اعتبار ان هذه المنتجات هي منتجات صنعت بطريقة رفيقة بالبيئة.

 

واشار مدير الجمعية الملكية يحيى خالد ان البازار يشكل باكورة اعمال المشروع خاصة فيما يتعلق بالسياحة المجتمعية في جرش وعجلون وتطوير المعرفة الريادية والتجارية لدى النساء والشباب والحد من المعيقات التي تواجه تنمية المشاريع .

وبين ان البازار يعزز ثقة سيدات المجتمع المحلي المشاركات في المشروع مما يشكل دعما قويا لهن لتطوير وزيادة اعمالهن التجارية ودخولهن للسوق المحلي واستدامة انشطتهن.

بدورها اشارت مدير العلاقات العامة والاتصال ومديرة المشروع في الجمعية الملكية منى الطاق ان هذا البازار يشكل احد اهم مخرجات المشروع الذي يعمل على تعزيز قدرات سيدات المجتمع المحلي واستحداث افكار لمشاريع ناجحة تناسب مجتمعاتهن وتحاكي حاجة السوق المحلي والسائح في آن واحد.

واشتمل البازار على منتجات يدوية ومشغولات مختلفة ومنوعه من انتاج سيدات المجتمع المحلي بهدف تسويق منتجاتهن وتمكينهن من المعرفة وتطوير منتجاتهن من خلال الاختلاط بالمستهلك بشكلمباشر والاطلاع على المواهب المختلفة واظهارها من خلال الفئة التي تم تسجيلها بالمشروع وغيرهم .

ويذكر ان مشروع روابط وادي الاردن الذي يستمر لخمسة سنوات باجمالي ميزانية تقدر بــ 20 مليون دورلار كندي يسعى لدفع عجلة النمو المستدام في الاردن كما تسعى ميدا الى ايجادحلول اقتصادية للحد من الفقر من خلال تمكين 25 الف امرأة وشاب اقتصاديا في المناطق المستهدفة وزيادة مساهمة النساء ب النمو الاقتصادي .

 

المصدر: جريدة الرأي